جوجل
اخبار التقنيةعاجل

شركة جوجل تبدي مخاوفها من #داعش_الارهابي

جوجل
مشاهدات

بدأت شركة غوغل مؤخرا، حملة تتخصص في مراقبة البنات في سن المراهقة لمنع سقوطهن في أيدي الدعايات الإرهابية، وخاصة دعايات تنظيم “داعش”.

وقالت ياسمين غرين مديرة البحث في شركة جيغسو، زميلة شركة غوغل، في مجموعة شركات ألفابيت إن “تكنولوجيا جديدة تتابع مواقع التواصل الاجتماعية تقدر على التقاط كلمات إرهابية، أو لها صلة بالإرهاب، وذلك كجزء من حملة شركات غوغل في الحرب ضد الإرهاب”، مبينة ان “الحملة تركز على البنات في سن المراهقة، وذلك لأن كثيرا منهن يتعرضن في مواقع التواصل الاجتماعي، لإغراءات حب وزواج من صبيان ورجال”.

وأشارت إلى فتاة “أعطت معلومات عنها لمقاتل من (داعش)، ولم تكن تعرف حقيقته”، موضحة “كانت هذه الفتاة ذكية للغاية، واصبح لها عدد كبير من الأصدقاء والمتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي، حتى وصل العدد إلى 30.000 شخص، ولم يزد عمرها عن 14 عاما”.

وبينت ان “عددا كبيرا من هؤلاء نظروا إلى صفحة الفتاة كمصدر لأخبار فنية وثقافية، وخاصة أخبار الأغاني والمغنين. مثل الحفلات الموسيقية لجوستين بيبر”، معربة عن استغرابها من “شعبية صبية في مكان بعيد من العالم حتى عرفت أن البنت البائسة، في نهاية المطاف، أفسحت المجال لرسائل ومحتويات عن داعش”.

وتدير غرين حملة شركة جيغسو ضد الإرهاب وسط الفتيات المراهقات من مكاتب في نيويورك، وفي عام 2012 كانت غرين مديرة متعددة الشركاء في الإنترنت لمواجهة التطرف العنيف، وكانت أول شبكة في الإنترنت في العالم لمتابعة المتطرفين العنيفين السابقين، والناجين من الإرهاب.

وتحتل جدران مكاتب شركة جيغسو صورا كثيرة لمتطرفين عنيفين سابقين نبذوا التطرف، وحضر بعضهم مؤتمرا عقدته شركة جيغسو، وذلك بهدف مساعدة الشباب على ترك الجماعات الإرهابية.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.