وقالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان نشرته وسائل الإعلام المحلية إن “المرحوم منير عبده حبيب النجار، الذي قضى بالحادث، كان قد ذهب إلى كندا في زيارة لأحد أبنائه”، مشيرة إلى “أن السفارة الأردنية في اوتاوا تواصلت مع ذوي المتوفى رحمه الله وقدمت لهم التعازي”.

وتابعت أنه يجري العمل حاليا بالتنسيق مع وحدة العمليات في الوزارة في عمّان على إجراءات نقل الجثمان إلى الأردن.

وكان الكندي أليك ميناسيان (25 عاما) قاد سيارة “فان” بيضاء دهسا بها عمدا حشدا من المارة على أحد أرصفة مدينة تورنتو، ما أدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى، قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه.

ووجهت محكمة كندية إلى ميناسيان 10 تهم بالقتل العمد و 13 تهمة بالشروع في القتل.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إنه لا يوجد ما يدعو للاشتباه في وجود صلة للحادث بالأمن القومي.

وظهرت لاحقا أحد المؤشرات عن دافع المحتمل لمرتكب الجريمة، بعد تأكيد فيسبوك أن ميناسيان ذكر في منشور قبل الحادث عبارة “تمرد عازف عن الزواج”، في إشارة إلى حركة فضفاضة على وسائل التواصل الاجتماعي لرجال ينحون باللائمة على النساء في عزوفهم عن الزواج والجنس.