وأوردت وكالة “رويترز”، الاثنين، أن الدكتور مراد علام وزملاءه أجروا دراسة نشرت في دورية “غاما للأمراض الجلدية” تابعوا خلالها التحسن الذي طرأ على وجوه مجموعة صغيرة من النساء في منتصف العمر.

وبدأ التحسن في الظهور بعد أن مارست النساء تمارين لشد الوجه لمدة نص ساعة يوميا وعلى مدى ثمانية أسابيع ثم مارسن تمارين يوما بعد يوم على مدى 12 أسبوعا آخر.

وشاركت 27 امرأة تتراوح أعمارهن بين 40 و65 عاما في الدراسة لكن 16 فقط من بينهن مارسن كل التمارين. وبدأت التمارين بجلستين لتمرين عضلات الوجه مدة الواحدة منهما 90 دقيقة.

وتعلمت المشاركات كيفية إجراء تمرينات لرفع الوجنتين وإزالة الجيوب تحت العين وغيرها ثم مارسن التمارين في المنزل.

ودرس الباحثون صورا للمشاركات قبل وبعد التمارين ولاحظوا تحسنا في امتلاء منطقتي أعلى وأسفل الوجنتين، كما رأوا أن النساء اللاتي التزمن بالبرنامج ظهرن وكأنهن أصغر سنا في النهاية.

وانخفض متوسط السن الذي بدت عليه المشاركات قرابة ثلاثة أعوام من نحو 51 عاما إلى 48 عاما وفاجأت النتائج علام نائب رئيس قسم الأمراض الجلدية في كلية نورثوسترن فاينبرغ للطب في مدينة شيكاغو.