وقال لاسمر، الذي أجرى الجراحة لنيمار في مقابلة مع صحيفة “ليكيب” الفرنسية، الثلاثاء، إنه “يتحدث مرتين أو ثلاث مرات يوميا” مع المعالجين الفيزيائيين لمهاجم باريس سان جرمان الفرنسي والمنتخب البرازيلي، لمعرفة كيف تسير فترة النقاهة، مؤكدا: “يطلعوني على كل تفاصيل تعافي نيمار”.

وأضاف: “كل شيء يسير على ما يرام في الوقت الراهن. إنهم (المعالجون) يعملون بجد، وبطريقة احترافية للغاية، لكي يتمكن من العودة في أقرب وقت ممكن. فبعد العملية حددنا مهلة 6 أسابيع قبل إعادة تقييم حالته”.

ونفى طبيب المنتخب البرازيلي أي خلاف مع باريس سان جرمان بشأن إصابة نيمار، موضحا أن “الأمر يتعلق فقط بالشائعات والتكهنات”.

وتعرض نيمار (26 عاما) إلى الإصابة في 25 فبراير في مباراة ضد مرسيليا، وغاب عن المباراة، التي خسرها سان جرمان أمام ريال مدريد الإسباني في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا (1-2) في باريس في 6 مارس، وكان ريال فاز في مدريد ذهابا أيضا 3-1 بمشاركة نيمار.

ويعول منتخب البرازيل كثيرا على نيمار في نهائيات كأس العالم في روسيا من 14 يونيو حتى 15 يوليو.