الرئيسية / اخبار العرب و العالم / ترامب يحادث آبي وبيونغيانغ حول “قنبلة”
كوريا الشمالية
كوريا الشمالية

ترامب يحادث آبي وبيونغيانغ حول “قنبلة”

في مواجهة وضع “متصاعد” مع كوريا الشمالية. اذ تحدث رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب هاتفيا وقال إن هناك حاجة للتعاون الوثيق بين بلديهما وكوريا الجنوبية
وقال آبي للصحفيين بعد المحادثة إنه وترامب اتفقا أيضا على ضرورة زيادة الضغط على كوريا الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية قد قالت إنها طورت سلاحا نوويا أكثر تقدما ذا “قوة تدميرية كبيرة” وقام الزعيم كيم جونغ أون بتفقد قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ باليستي جديد عابر للقارات.

ويأتي هذا التقرير الذي نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية وسط تصاعد التوتر الإقليمي في أعقاب اختبار بيونغيانغ إطلاق صاروخين باليستيين عابرين للقارات في يوليو تموز ربما يبلغ مداهما نحو عشرة آلاف كيلومتر بحيث يمكنهما إصابة مناطق بالبر الرئيسي بالولايات المتحدة.

وعملت كوريا الشمالية في ظل زعيمها كيم جونغ أون على صنع أسلحة نووية وصواريخ باليستية طويلة المدى متحدية عقوبات الأمم المتحدة والضغوط الدولية.

وقال خبراء ومسؤولون إن كوريا الشمالية قد تجري سادس تجاربها النووية في أي وقت وإن بيونغيانغ احتفظت باستعدادها في موقعها للتجارب النووية لإجراء تجربة أخرى في أي وقت.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن قوة القنبلة الهيدروجينية يمكن تعديلها إلى مئات من الكيلوطن ويمكن تفجيرها على ارتفاع عال في الوقت الذي يسمح فيه إنتاج مكوناتها محليا للبلاد ببناء أسلحة نووية كثيرة مثلما تريد.

وأضافت الوكالة أن كيم زار معهد الأسلحة النووية بكوريا الشمالية “وشاهد قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ باليستي جديد عابر للقارات.

“كل مكونات القنبلة الهيدروجينية محلية الصنع كما أن كل العمليات..تمت بناء على عقيدة جوتشي ومن ثم تمكن البلاد من إنتاج أسلحة نووية قوية بالعدد الذي تريده”.

وجوتشي عقيدة محلية حاكمة لكوريا الشمالية تقوم على أساس الاعتماد على الذات وتعد خليطا بين الماركسية والوطنية المتطرفة ونادى بها كيم إيل سونغ مؤسس الدولة وجد الزعيم الحالي.

 

شاهد أيضاً

المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا

الدعوة إلى عملية سياسية بشان سوريا

  بعد أن أوشكت محادثات أستانا على الانتهاء بنجاح اذ وأكد دي ميستورا خلال اجتماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *