الرئيسية / اقتصاد / لماذا تتكرر الزلازل في ايران ؟
ايران - زلازل
ايران - زلازل

لماذا تتكرر الزلازل في ايران ؟

 

عاشت إيران ليلة ليتها هي الاخيرة من غمر ايران تاتي عندما ضرب أجزاءها الغربية زلزال قوي بلغت قوته 7.3 على مقياس ريختر وأسفر عن مقتل أكثر من 328 شخصا وعشرات الإصابات حسبما أعلن التلفزيون الرسمي صباح الاثنين.
وشهدت إيران سلسلة زلازل عنيفة سابقا، ففي عام 1990 قتل حوالي 40 ألف شخص وأصيب الآلاف في هزة أرضية شمال غربي إيران.

وفي ديسمبر 2003 ضرب زلزال منطقة “بم” فأسفر عن مقتل 42 ألفا وتشريد الآلاف. وشهدت البلاد في بوشهر وتبريز هزات أرضية أقل حدة أسفرت عن مقتل المئات.

وفسر رئيس الشبكة القومية للزلازل أحمد بدوي في تصريحات لسكاي نيوز عربية، تعرض إيران إلى الزلازل بشكل متكرر بأنها واقعة في منطقة تصادم بين الصفائح الواقعة مباشرة تحت قشرة الكرة الأرضية.

وقال بدوي إن الحدود العراقية الإيرانية على وجه التحديد، وخاصة غرب جبال زغروس تشهد تفاعلا بين الصفيحة العربية والصفيحة الأوروآسيوية بمعدل 26 ميليمترا كل سنة مما يؤدي إلى تلك الهزات.

 

هذا واذ أبرق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين معزيا للرئيسين العراقي والإيراني، بضحايا الزلزال الذي ضرب المنطقة الليلة الماضية، وفق ما أكده بيان صدر عن الكرملين.

ونشر اليوم على موقع الكرملين بالإنترنت نص برقيتي الرئيس الروسي إلى الرئيسين حسن روحاني وفؤاد معصوم.

وقال بوتين في برقيته للرئيس روحاني: “تقبلوا خالص تعازينا على الضحايا البشرية العديدة والدمار الكبير الذي خلفه الزلزال القوي في غرب ايران وأرجو أن تنقلوا كلمات التعاطف الصادق والدعم لأسر وأقارب الضحايا مع تمنياتنا بالشفاء العاجل لجميع المصابين”.

وفي برقيته الى نظيره العراقي قال بوتين: “تقبلوا خالص التعازي على الآثار المأساوية للزلزال الذي ضرب محافظة السليمانية ونحن نشاطر أحزان أولئك الذين فقدوا أقاربهم وأحباءهم نتيجة الكارثة، ونأمل بالشفاء العاجل لجميع المصابين”.

وضرب زلزال عنيف منطقة الحدود العراقية الإيرانية بقوة 7,2 وفق مقياس ريختر، ما أدى لمقتل المئات في إيران والعراق في تقرير خاص حصل موقع عراقي الاثنين على نسخة منه لذا عبّر وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، الاثنين، عن تعازيه للضحايا الذين سقطوا جراء الزلزال الذي ضرب العراق ومناطق في إيران.

وجاءت تصريحات الوزير الالماني عبر مؤتمر صحافي عقده اليوم الاثنين، ونقلته وسائل اعلام عالمية.

وكان رئيس وزراء كندا جوستين ترودو، اعرب في وقت سابق، عن تعازيه للأسر المتضررة من الزلزال الذي وقع في إيران والعراق.

وترك كثير من الناس منازلهم، ليلة أمس الأحد، في مناطق واسعة من إيران والعراق، خوفا من انهيارها على رؤوسهم، وفضلوا المبيت في الشوارع تحسبا لهزات أخرى، فيما تم تسجيل 12 هزة ارتدادية بقوة ما بين 3,6 إلى 4,7 درجة على مقياس ريختر، وذلك بعد هزة قوية ضربت العراق وغرب إيران.

والسؤال هنا | لماذا لم يعلن الصدر وسيستاني وعمار الحكيم والبرلمان دعمهم لمصابي زلزال حلبجة؟

 

شاهد أيضاً

بغداد

إغلاق عددا من مداخل العاصمة بغداد الان

افاد مراسل موقع عراقي في بغداد الجمعة عن إن “القوات الأمنية فرضت، عصر اليوم، إجراءات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *