وقال رئيس شرطة سانتا باربره بيل براون إن مفقودا عثر عليه على قيد الحياة يوم السبت لكن احتمالات العثور على ناجين تتضاءل سريعا.

وأضاف في مؤتمر صحفي “في حين يبقى احتمال وجود أي شخص على قيد الحياة أقل مع مرور كل ساعة لكن يبقى الأمل”.

وذكر رئيس شرطة سانتا باربره بيل براون أن عدد القتلى بلغ 19 بعد العثور على جثة مورجان كوري (25 عاما). وكانت السلطات عثرت في السابق على جثة شقيقته اسوير (12 عاما).

وقعت الكارثة يوم الثلاثاء عندما غمرت أمطار غزيرة المنطقة قرب مونتيسيتو شمالي مدينة لوس أنجليس.

وانهارت تلال مشبعة بالمياه مما أدى إلى سقوط سيل من الأوحال والمياه الغزيرة والأشجار المقتلعة من جذورها والصخور على الوادي وتسبب فيما وصفته الشرطة “بإصابات فظيعة” لضحايا تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أعوام و89 عاما.

وقالت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا إن الدمار غطى نحو 78 كيلومترا مربعا وإن ما يربو على 2100 من السكان والعاملين في وكالات إقليمية واتحادية، ومنها خفر السواحل والبحرية والصليب الأحمر الأميركي، شاركوا في جهود بحث وانتشال وإغاثة “مضنية”.