وقالت الوزارة في بيان في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء “بعض المناطق ستشهد على الأرجح تلوثا كبيرا أو كبيرا للغاية للهواء بسبب كثافة استخدام الألعاب والمفرقعات النارية”.

ويمثل بدء العام القمري، أو العام الصيني الجديد الذي يبدأ في منتصف فبراير، أهم عطلة في الصين إذ تحتفي العائلات والأفراد تقليديا على مدى عدة ليال بإطلاق الألعاب النارية. ويعتقد بأن أصوات الألعاب والمفرقعات النارية تطرد الأرواح الشريرة إيذانا ببدء عام جديد سعيد.

ورغم ذلك فإن أكثر من 400 مدينة في أنحاء الصين حظرت منذ العام الماضي استخدام الألعاب النارية بهدف الحد من تلوث الهواء على مدى أيام العطلة التي تبلغ 15 يوما، إضافة إلى الحد من عدد الحوادث التي تقع عادة خلال تلك الفترة وتسفر عن سقوط قتلى.

وقالت وزارة حماية البيئة إنه من المتوقع أن يشهد شمال الصين، المعروف بتعرضه للضباب الدخاني وتقع به العاصمة بكين، تلوثا كثيفا اعتبارا من غد الخميس وحتى يوم السبت.

وأضافت أن التلوث الكبير للهواء من المرجح أن يظهر في أقاليم هيلونغ غيانغ ولياونينغ في شمال شرق البلاد وآنهوي وتشجيانغ في الشرق وسيتشوان ومنطقة شينجيانغ في الغرب وبعض المناطق الأخرى في الجنوب.

ومن المقرر أن تطلب السلطات من المصانع تخفيض إنتاجها خلال أيام الضباب الكثيف رغم أن كثيرا منها ستغلق أبوابها خلال أيام العطلة.

وستمدد بعض الشركات أيام العطلة حتى يوم الثالث من مارس رغم أن العطلة الرسمية تنتهي يوم 21 فبراير.