الرئيسية / اخبار العرب و العالم / موقع عراقي : كلاسيكو العداء(1)…لماذا تكره جماهير برشلونة ريال مدريد

موقع عراقي : كلاسيكو العداء(1)…لماذا تكره جماهير برشلونة ريال مدريد

كلاسيكو العداء(1)…لماذا تكره جماهير برشلونة ريال مدريد

ينتظر عشاق كرة القدم الإسبانية المباراة التي تُعرف بـ”كلاسيكو الأرض” والتي تجمع برشلونة وريال مدريد على أرض ملعب واحد خلال 90 دقيقة، يتصارع اللاعبون على أرض الملعب من أجل تحقيق الفوز وخطف زعامة الكرة الإسبانية، لكن بعيداً عن أرض الملعب، هناك جمهور يعتبر نفسه عدواً وليس منافساً.

كلاسيكو العداوة سينشره “العربي الجديد” على حلقتين، اليوم سنتحدث عن أسباب كره جماهير برشلونة لنادي ريال مدريد، إذ وعلى مدى سنوات طويلة تحولت المنافسة إلى عداوة كبيرة لأسباب كثيرة أصبحت أسباب كره جماهير برشلونة للنادي “الملكي”.

جوزيه مورينيو
يعتبر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من بين الأسباب التي زادت من كره جماهير برشلونة لفريق ريال مدريد، إذ عندما كان مورينيو مدرباً للنادي “الملكي”، بث في اللاعبين روح المنافسة بشكل هيستيري ومجنون، خصوصاً ما فعله في أول كلاسيكو له في الدوري الإسباني.

وخلال أول كلاسيكو، الذي شهد سقوط ريال مدريد بخمسة أهداف أمام برشلونة، حصلت مشاكل كثيرة على أرض الملعب بسبب مشادات كلامية بين اللاعبين والنتيجة الثقيلة، ليلعب مورينيو دوراً بارزاً في الاشتباكات بعد أن دخل في المشادة الكلامية وقام بوضع يده في أذن مساعد مدرب برشلونة السابق الراحل تيتو فيلانوفا.

ومنذ تلك اللحظة وجماهير برشلونة تكره مورينيو حتى اليوم، ومنذ تلك المباراة وذلك الموسم زاد كره جماهير النادي “الكتالوني” لريال مدريد أكثر، وأصبح المدرب البرتغالي مكروهاً من مدينة برشلونة الكتالونية.

فلورنتينو بيريز والأموال
غيّر الرئيس الحالي للنادي “الملكي” فلورنتينو بيريز الكثير في ريال مدريد بأمواله، فخلال الحقبة الأولى من رئاسته، صنع فريقا تاريخيا جمع فيه نجوم العالم عُرف بـ”الغالاكتيكوس” الذي لعب فيه بيكهام، رونالدو، روبيرتو كارلوس، زيدان وغيرهم الكثير، الذين شكلوا فريق الرعب وخطف الأضواء من برشلونة في إسبانيا.

مع فلورنتينو بيريز تبدلت الأمور كثيراً في إسبانيا، ورغم عدم تحقيق الألقاب إلا أنه جذب أفضل نجوم العالم للعب معه، ونجح بيريز في منح عمالقة الكرة العالمية فرصة لارتداء قميص “الملكي”، الأمر الذي جعل جماهير برشلونة تصبح على عداوة مع بيريز ومع ريال مدريد.

الحرب الأهلية الإسبانية
الصراع بين برشلونة وريال مدريد لم يبدأ بين ليلة وأخرى، بل بدأ منذ سنوات طويلة وتحديداً منذ العام 1936 عندما اشتعلت الحرب الأهلية في إسبانيا، وانقسمت البلاد، حيثُ كانت برشلونة مركزا للمقاومة الشعبية ضد “الفاشية” والسلطة في العاصمة مدريد، خصوصاً في ظل تواجد الرئيس فرانكو.

وبعد أن وقفت برشلونة “الكتالونية” في وجه فرانكو، قام هذا الأخير برفع مستوى العداوة ضد المقاطعة التي يعتبرها غير شرعية ويجب أن تكون ضمن دولة إسبانيا، هذا الصراع السياسي المستمر حتى اليوم بين إقليم كتالونيا وإسبانيا، هو من أبرز أسباب العداوة بين برشلونة “الكتالوني” و”الملكي” ابن العاصمة مدريد.

الألقاب والزعامة الأوروبية
تكره جماهير برشلونة ريال مدريد أكثر عندما تتحدث جماهيره عن أن النادي “الملكي” لديه ألقاب أكثر وهو الزعيم الأوروبي بعشرة ألقاب لبطولة دوري الأبطال، فجماهير برشلونة تعاني من مشكلة كبيرة أنه وعندما يُحقق النادي “الكتالوني” الفوز على النادي “الملكي”، تعود جماهير “الريال” دائماً إلى عدد الألقاب التاريخية.

وتفتخر جماهير ريال بأن فريقها حصد الكثير من الألقاب التاريخية خصوصاً عشرة ألقاب في بطولة دوري أبطال أوروبا، الأمر الذي يجعله دائماً يتباهى بهذه الألقاب، وهذا الأمر يشكل مشكلة بالنسبة لجماهير برشلونة التي بدأت تشهد عصراً ذهبياً “للبلاوغرانا” منذ العام 2006.

كريستيانو رونالدو
ربما من أبرز الأمور التي تثير حفيظة جماهير برشلونة وتجعله يكره ريال مدريد أكثر، أن رونالدو من اللاعبين الذين يصنعون الفارق بالنسبة للنادي “الملكي”، وهو الهداف التاريخي للفريق وأحد اللاعبين الذي يستفز جمهور برشلونة بطريقة لعبه وتسجيله المستمر للأهداف في المباريات من الثنائيات و”الهاتريك”.

بالنسبة لجماهير برشلونة فإن رونالدو هو أكبر تهديد للفريق “الكتالوني” على أرض الملعب، لأنه اللاعب الساحر الذي يمكنه قلب النتيجة في أي لحظة ومنح ريال مدريد التفوق على خصمه العريق برشلونة “كتالونيا”.

المصدر

شاهد أيضاً

امريكا

#امريكا | “قوانين أشد صرامة” في اقتناء الأسلحة

في تقرير خاص ورد لموقع عراقي الاربعاء اذ ارتفعت نسبة الأميركيين المؤيدين لقوانين أشد صرامة …