ونقلت الصحيفة ، عن مصادر مطلعة قولها إن محققين اتحاديين يبحثون لمعرفة ما إذا كان قد تمت سرقة معلومات حساسة عن التداول الداخلي حيث تمثل تلك الشركات بنوكا وشركات كبرى في وولستريت.

هذا ولم يتوصل التحقيق إلى معلومات واضحة عن طبيعة المواد التي تمت سرقتها.

وقالت وول ستريت جورنال إن مكتب التحقيقات الاتحادي ومكتب المدعي الأميركي في مانهاتن يحققان في الأمر.

وأضافت الصحيفة أن القراصنة هددوا بشن مزيد من الهجمات في منشورات على الإنترنت.