وكانت الطائرة، التي تشغلها شركة ساراتوف للطيران، في طريقها إلى مدينة أورسك وقت وقوع الحادث وقالت هيئة الطيران الروسية التي تحقق في الحادث إن عدادات قراءة السرعة ربما تلفت بسبب تجمد أجهزة الاستشعار.

وأقلعت الطائرة من طراز “أنتونوف 148” متجهة إلى أورسك في الأورال، لكنها تحطمت في إقليم رامنسكوي في منطقة موسكو.

وأكدت وكالات الأنباء الروسية أنها كانت تقل 65 راكبا، إضافة إلى طاقم مؤلف من 6 أشخاص.