الرئيسية / اخبار العرب و العالم / الاطلسي يبحثون تعزيز الأمن في الشرق الأوسط
"زاباد" الروسية ترعب الناتو.. ومخاوف من اندلاع "صراع عرضي"
الناتو

الاطلسي يبحثون تعزيز الأمن في الشرق الأوسط

 

أن على الحلف أن يقوم بدوره في تعزيز الأمن في مختلف أنحاء العالم اذ أعلن كبار قادة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، اليوم السبت،.

وفي ختام اجتماع عقدته قادة اللجنة العسكرية للناتو في العاصمة الألبانية تيرانا، كشف رئيس اللجنة، الجنرال التشيكي بيتر بافل، أن “إرساء الاستقرار” كان من بين أبرز المواضيع التي نوقشت.

وتابع: “أينما ألقينا بصرنا، أكان هو الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أو مشارف الحلف في غرب البلقان، ففي كل مكان يجب أن يكون للناتو دور يلعبه في تغيير الأوضاع الأمنية إلى الأفضل”.

وذكر رئيس اللجنة العسكرية أن قادة هيئات الأركان العامة للدول الأعضاء طرحوا “عددا من المقترحات الملموسة بشأن إسهام العسكريين في بلورة رؤية شاملة ومنتظمة ومستمرة لأجندة الناتو المتعلقة بإرساء الاستقرار”.

ورحب القادة بإنشاء “العقدة الجنوبية” للناتو التي من شأنها تسهيل عمله في المناطق المتاخمة للحلف من ناحية الجنوب، كما أنهم أيدوا مواصلة دمج غرب البلقان في هياكل الناتو، بما في ذلك عبر تطوير التعاون العسكري معه.

وقال الجنرال التشيكي إن قادة الحلف جددوا دعم الحلف لأفغانستان وأشاروا إلى أن أبعاد التواجد العسكري للناتو في هذا البلد يجب أن ترتبط بالظروف الميدانية فيه. أما الوضع في كوسوفو فذكر القادة العسكريون للناتو أنه “مستقر لكنه هش”، لذا فإن مدة تواجد قوات الناتو هناك في إطار عملية “القوات من أجل كوسوفو” ترتبط هي الأخرى بالظروف المحلية.

وشدد المشاركون في الاجتماع على أهمية التعاون بين الناتو والاتحاد الأوروبي في ضوء عقيدة “إرساء الاستقرار” التي تبنتها قمة الحلف في وارسو العام الماضي.

واعترف بيتر بافل بأن الحلف الغربي السياسي والعسكري يواجه حاليا عددا من المشاكل منها “الأحوال الداخلية المعقدة” والتهديدات الخارجية، وضرورة التكيف مع الظروف الجديدة.

 

شاهد أيضاً

المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا

الدعوة إلى عملية سياسية بشان سوريا

  بعد أن أوشكت محادثات أستانا على الانتهاء بنجاح اذ وأكد دي ميستورا خلال اجتماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *