الرئيسية / سياسة / ابو حسنة من حزب المالكي : حزب البعث عائد

ابو حسنة من حزب المالكي : حزب البعث عائد

أكد ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، اليوم، وجود حزب البعث بالعملية السياسية في العراق، وحتى في بعض المؤسسات العسكرية والإدارية.

وقال النائب عن الائتلاف رسول ابو حسنة، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “حزب البعث المنحل لا يزال موجوداً، وفي الكثير من المناسبات يخرج بتصريحات وبيانات من أطراف تابعة ليونس الاحمد او عزت الدوري”.

وأضاف أبو حسنة، أن “حزب البعث المنحل في كثير من المواقف التي تحدث فيها عبارة عن تحد للحكومة العراقية”، مبيناً أن “العملية الديمقراطية في العراق يمكن من خلالها ان يتسلل الكثير من قادة البعث الى الحكم بعناوين ووجوه غير معروفة للشعب لكنها تمثل الخط البعثي الدموي”.

وكان مجلس النواب العراقي، قد صوت خلال جلسته التي عقدت، في (30 تموز 2016)، على قانون حظر حزب البعث والكيانات المنحلة والأنشطة العنصرية والإرهابية والتكفيرية.

ويهدف القانون إلى “منع عودة حزب البعث إلى السلطة أو الحياة السياسية تحت أي مسمى، وعدم السماح له بأن يكون ضمن التعددية السياسية والحزبية في العراق، فضلاً عن حظر الكيانات والأحزاب والتنظيمات السياسية التي تتبنى أفكاراً أو توجهات تتعارض مع مبادئ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة”.

كما ينص على “حظر الكيانات والأحزاب والتنظيمات السياسية التي تتعارض أهدافها أو أنشطتها مع مبادئ الدستور، وتحديد وتنظيم الإجراءات الكفيلة بتنفيذ الحظر، ومنع استخدام وسائل الإعلام كافة لنشر أفكار وآراء حزب البعث ومعاقبة المخالفين لأحكام القانون”.

يشار إلى ان حزب البعث هو الفرع العراقي لحزب البعث العربي الاشتراكي، وتعود بداياته إلى مطلع الخمسينات، وقد شارك الحزب في أول حكومة عراقية بعد ثورة تموز 1958، ووصل الحزب إلى الحكم لأول مرة بعد حركة 8 شباط 1963 التي قام بها مجموعة ضباط بعثيين، ولكن تم إقصاء عبد السلام عارف من الحكم في 18 تشرين الثاني من نفس العام.

وعاد الحزب إلى الحكم مرة أخرى بعد ثورة 17 تموز 1968، فيما حلت السلطات الاميركية الحزب وحظرته بعد اجتياح بغداد عام 2003.

 

شاهد أيضاً

وهو ميت قالقهم !الكويت تلغي حفلا لرعد وميثاق لغنائهما لصدام حسين بعيد ميلاده

ألغت وزارة الإعلام الكويتية ترخيص حفل غنائي للمطربين العراقيين رعد وميثاق السامرائي التوأم؛ بسبب تغنيهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *