الرئيسية / سياسة / أسرار جديدة !!حسني مبارك وعمر البشير والقذافي تخرجوا من بغداد

أسرار جديدة !!حسني مبارك وعمر البشير والقذافي تخرجوا من بغداد

تلقى الرئيس المصري محمد حسني مبارك والرئيس السوداني عمر البشير والرئيس الليبي ، معمر محمد عبدالسلام القذافي، من الكلية العسكرية الاولى في بغداد بمنطقة الرستمية

وقال المعلم ولد محمد كريم محمد أمين، وهو من أهالي كركوك عام 1927،  والتحق بالجيش العراقي حينما كان في سن الـ21، وفي عام 1956 اصبح مدرباً في الكلية العسكرية العراقية الأولى (الرستمية) وهي أقدم أكاديمية ومنشأة عسكرية في العراق والوطن العربي، وتأسست في 12 آيار/مايو، من عام 1924ويقيم حالياً في قضاء زاخو، عن الايام التي كان يلقي فيها دروساً عسكرية في كلية الرستمية وخاصة ذكرياته مع طلاب الدول العربية، بالقول: “في احدى السنوات، تم قبول 40 طالباً من الدول العربية ممن كانت أعمارهم تتجاوز الـ18 عاماً في كلية الرستمية ببغداد، لأن العراق حينها كان الاكثر تقدماً في المجال العسكري، وكان أحدهم هو معمر القذافي”، مضيفاً أن “خريجي الكلية كانوا يُمنحون شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية”.

 

وأثنى محمد كريم على القذافي بالقول: “كان رجلاً قوياً. وكان الأفصح من بين جميع الطلاب الاخرين، وكان حديثه في محله دائماً”، متابعاً أن “القذافي كان يغضب بشدة وكان لا يصغي لاساتذته اذا ما انزعج من شيء، ومن بين جميع الاساتذة كانت علاقته معي أقوى من البقية”.

وفي الكلية كان محمد كريم هو الكوردي الوحيد من بين 20 استاذاً في اختصاصات مختلفة، وأوضح أن “القذافي تخرج من الدورة برتبة ملازم أول، ولم يكن الوحيد من ليبيا حيث كان ابن عمه خليفة القذافي يدرس في ذات الكلية”.

والى جانب القذافي، درس كل من الرئيس المصري الاسبق، حسني مبارك، والرئيس السوداني، عمر حسن البشير، في الكلية العسكرية الأولى في بغداد.

محمد كريم البالغ من العمر حالياً 89 عاماً، أبٌ لـ13 ابناً، وهو يقيم الان في زاخو مع زوجته الثانية فيما كانت زوجته الأولى من سكنة كركوك.

وتقول رمزية سعيد، عقيلة محمد كريم، ذات 69 عاماً: “غالباً ما يروي زوجي ذكرياته مع القذافي، هو معجب به جداً، لذا فقد تأثر كثيراً بمقتله”.

شاهد أيضاً

روحاني يؤكد للعبادي رفض طهران استفتاء كرديتان العراق- بغداد

حسن روحاني يهاتف العبادي الان

جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني لرئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، في اتصال هاتفي معه، اليوم …