الرئيسية / اخبار بغداد والمحافظات / انما الامم بالاخلاق ما بقيت!!هذه سيرة حياة الرئيس الفرنسي والامريكي الاباحية

انما الامم بالاخلاق ما بقيت!!هذه سيرة حياة الرئيس الفرنسي والامريكي الاباحية

 

كشف كتاب جديد عن سيرة سيدة فرنسا الأولى بريجيت ماكرون، أن الرئيس الفرنسي كتب في صباه رواية إباحية تستلهم الفترة الأولى من علاقتهما العاطفية عندما كان لا يزال مراهقا بينما كانت هي امرأة متزوجة ومدرسة الدراما في فصله.

ووقع ماكرون الذي أتم عامه الأربعين الشهر الماضي في حب بريجيت أثناء جلسات التدريب على مسرحية في مدرسة بروفيدانس الثانوية بمدينة أميان، متحديا رفض والديه للاستمرار في علاقة مع امرأة تكبره بأربع وعشرين سنة.وسينشر الكتاب وهو بعنوان “بريجيت ماكرون… المرأة المتحررة” هذا الأسبوع، ونشرت مجلة “كلوسر” مقتطفات من الكتاب تنقل عن جارة للأسرة تقيم في مسقط رأس ماكرون قولها إنها كتبت النص الذي يقع في 300 صفحة على الآلة الكاتبة.

وأضافت “كانت رواية جريئة وبذيئة بعض الشيء. الطبع لم تكن الأسماء هي الأسماء الحقيقية لكني أعتقد أنه أراد التعبير عما كان يشعر به في ذلك الوقت”.

وأحجمت متحدثة باسم مكتب ماكرون عن التعليق.

وذكرت الجارة في المقتطفات أنها لم تحتفظ بنسخة من الرواية ربما حتى لا تحرج زعيما وعد بتطهير الساحة السياسية في فرنسا ويقول إنه يريد أن يعيد للرئاسة كرامتها.

وطموحات ماكرون الأدبية في شبابه معروفة وألف كتابين على الأقل لكنه لم ينشرهما وصدر له كتاب بعنوان “ثورة” خلال حملته الانتخابية الرئاسية.

كان ماكرون قال في تصريحات لمجلة “لو بوان” الأسبوعية العام الماضي إنه لم يسع وراء ناشر لأعماله الأدبية المبكرة “لأنني لم أكن سعيدا بها”.

وردا على سؤال للكاتب الفرنسي فيليب بيسون في مقالة منفصلة بالمجلة عما إذا كان ماكرون نادما على أنه لم يصبح كاتبا قال الرئيس الفرنسي “ما زال في العمر بقية”.

ورغم نفى البيت الأبيض أى لقاء ذى طابع جنسى بين الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والممثلة الإباحية ستيفانى كليفورد، كشفت ممثلة بورنو زميلة لـ”ستيفانى” عن بعض تفاصيل اللقاء، مشيرة إلى أنهما وجها لها دعوة لحجرة “ترامب” فى الفندق الذى كان يقيم فيه خلال بطولة للجولف بالقرب من بحيرة تاهو بالمنطقة السياحية بين كاليفورنيا ونيفادا، وذلك فى العام 2006.

وقال موقع “ديلى بيست” الأمريكى، فى تقرير نشره اليوم السبت، إنه خاض محادثات طويلة مع ستيفانى كليفورد، المعروفة بـ”ستورمى دانييلز”، للإدلاء بحديث بشأن العلاقة، بعدما كشفت 3 مصادر له، منهم ممثلة البورنو الشهيرة ألانا إيفانز، عن علاقة “ترامب” وستورمى دانييلز، غير أنها تراجعت عن الحديث فى 3 نوفمبر 2016 أى قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية بخمسة أيام فقط.

ونقل الموقع فى تقريره عن “إيفانز” قولها: “لقد هاتفتنى ستورمى وكان ترامب بجانبها، وتحدث إلىّ قائلا: تعالى ألانا، لنقض بعض الأوقات الممتعة، تعالى الحفل، نحن ننتظرك”، مشيرة إلى أنها كانت جارة وصديقة مقربة من “ستورمى” فى هذا الوقت، وأن صديقتها أبلغتها بأنها هى و”ترامب” أكثر كثيرا من مجرد أصدقاء.

وأشارت ممثلة البورنو فى حديثها للموقع، أنها التقت صديقتها صدفة فى الفندق، وأبلغتها أن “ترامب” دعاها لصحبته فى المساء، وأنه يعلم جيدا من هى، وتتابع حديثها بالقول: “دانييلز هاتفتنى مرارا للالتحاق بهما، ثم أخيرا هاتفنى ترامب بنفسه ودعانى، وقلت يا إلهى إنه دونالد ترامب! فالرجال مثله يخيفوننى لأنهم يتمتعون بكثير من القوة.. لذا لم أذهب”.

وبحسب رواية الموقع، فى صباح اليوم التالى، هاتفت “إيفانز” صديقتها للاعتذار عن عدم الحضور، وواصلت حديثها لـ”ديلى بيست” بالقول: “لقد أبلغتنى أن الأمر انتهى داخل حجرة ترامب وهو يطاردنى بسرواله الداخلى الأبيض”، ثم أبلغتها أنه قدم لها مفاتيح منزله فى فلوريدا.

وأشار “ديلى بيست” إلى أن علاقة دانييلز وترامب تم تأكيدها من قبل مصدر آخر يعمل عن قرب مع الممثلة الإباحية الشهيرة، الذى تحدث للموقع الإخبارى، شريطة عدم ذكر اسمه، فضلا عن مصدر ثالث من الصناعة.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال الأمريكية، قد ذكرت أمس الجمعة أن أحد محامىّ “ترامب” دفع خلال حملة الانتخابات الرئاسية فى 2016 مبلغا يصل إلى 130 ألف دولار لممثلة إباحية سابقة، لشراء صمتها بشأن علاقة جنسية جمعتها بالملياردير الجمهورى فى العام 2006، إذ كان “ترامب” وقتها متزوجا من زوجته الحالية “ميلانيا”، وهو ما نفاه البيت الأبيض لاحقا.

شاهد أيضاً

تكريت

انتخاب قائممقام لقضاء الطوز في #صلاح_الدين

صوت المجلس المحلي في قضاء طوز خورماتو بمحافظة صلاح الدين، الخميس، بالأغلبية المطلقة على اختيار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *